سامح مقار

مصر

27.01.2013

بُشرَى لمُحبّي الهيروغليفيّة - سامح مقار

بُشرى لمحبّي الهيروغليفيّة

حصريّ لمقال

 

قاموس الجيب

هيروغليفي - عربي

العصر الوسيط

لسامح مقار

 

 

      يُسعدني أن أعلن عن أوّل قاموس جيب هيروغليفي - عربي لألفاظ العصر الوسيط.

 

نبذة عن القاموس

     لقد بذلت من الجهد ما لا يطاق إلا بمعونة إلهية، فقد قمت بصناعة خط هيروغليفي مصمت صغير، وآخر مفرّغ مثله في التوافق، أخذ مني شهورًا طويلة قبل أن أبدأ القاموس. ثم بدأت ، وقد كان موضوعًا شاقًا للغاية؛ حاربتني فيه شتّى أنواع العراقيل والاِحباطات وحرب اليأس الشعواء. وكان سلاحي دائمًا الإيمان بالله والصبر العميق، والإيمان بما أفعل والفائدة المرجوّة منّه.

     لقد تمّ تغيير المنهج والخطّة مرّات عديدة حتّى يظهر المحتوى في أفضل صورة ممكنة، وكان آخرها وضع تشكيل لكل كلمات القاموس.

     أتمنّى أن يكون هذا العمل مفيدًا لكلّ الطلبة والباحثين، وخالصًا لوجه الله.

 

فكرة القاموس
     نفس هذا القاموس بمفرداته بالخط العادي والحجم العادي كان سيكون كتابا ضخمًا وسيتعدى سعره المائة جنيه ولن يكون سهل التنقل. ففكرت في حلّ يجعل القاموس أقلّ سعر ممكن، وأقلّ حجم ممكن، فيمنحه ميزة إضافيّة وهي التنقّل السهل مع الباحثين والمرشدين والطلبة وكلّ المهتمين بالآثار، ويكون سعره أيضًا تنافسي جدًا لخدمة العلم وخدمة المصريين.

     حرصت أن يكون القاموس وافيًا جدا للباحث مقارنةً بحجمه، وفي نفس الوقت بحجم الجيب بالفعل مع عدم الإخلال بالرؤية المريحة. لذا، ضمّنت القاموس كلّ مفردات فوكنر، ومفردات كثيرة جدا من قواميس أخرى مهمّة، فاحتوى على ما يقرب من خمسة عشر ألف كلمة ومقابلها العربي، مع بعض المقابل القبطي بلهجاته المختلفة لكلمات مختارة.

     للكلمات المصرية القديمة (الهيروغليفية) جعلت الكلمة الأساسيّة مصمتة باللون الأسود، وما يتبعها من تعبيرات في شكل الخط العادي المفرّغ. وفي النسخة الملوّنة، جعلت النطق الأساسي باللون الأحمر، والتعبيرات المرافقة والقبطي باللون الأزرق، والمراجع ورموز لهجات القبطي باللون الأخضر للتسهيل على الباحث.

     حاولت استخدام علامات للاختصارات خاصّة بي حتّى أقلّص حجم القاموس لأقل حجم ممكن، فوضعت إختصارات مريحة صمّمتها بنفسي للفعل المتعدي واللازم، وكلمة قبطي. فقد أفادتني تلك التجربة وحدها بنقصان الحجم بما لايقل عن 2%، وهو رقم ليس بالسهل في قاموس يحتوي الآن على 616 صفحة رشيقة.

 

     أما الشكر والعرفان فهو لكثيرين، سواء أساتذتنا وعلمائنا الأجلّاء الّذين ننحني لهم اِحتراما لما قدّموه من نصائح، أو شباب الباحثين، من أمثال د. أحمد منصور و د. السيد البنا، لما قدّموه من مراجعات واِقتراحات، لولاها ما كان لينتهي العمل بالجودة الّتي عليها.

 

     القاموس سيكون متاحًا قريبا ببيت السناري.

سامح مقار

لا يوجد تصويت

03:01:18 م

الإثنين 23 - أكتوبر - 2017 م الموافق 03 - صفر - 1439 هـ

5376379

155