علي العجيل

الكويت

30.05.2011

علي العجيل: مظاهرة مسلم البراك ..!

لقد ذهبت إلى المظاهرة التي سماها أهلها قبل ولادتها بست أيام بجمعة الغضب، ذهبت إليها مع أنني لا أعاني في ذلك اليوم على الأقل من أي نوبة غضب ! ولكنني تظاهرت بالغضب حتى لا يتم طردي من هذه المظاهرة، أما عن سبب تطفلي على تلك المظاهرة فهو أنني أحب أن أرى بعيني ما سأكتب عنه إن أمكن ذلك، لقد تواجدت هناك كمراقب محايد فلست مع جماعة النواب ولا مع الجماعة التي كانت تنازعهم قيادة تلك المظاهرة ولا حتى مع جماعة اللواء صاحب الأخلاق العالية مصطفى الشمالي، لقد كنت منفردا أتابع وأسجل كل ما يحدث من أي طرف بكل حيادية، لقد بدأت تلك المظاهرة بتخبط واضح فالبعض يريدها في ساحة الإرادة والبعض الآخر يريدها في ساحة الصفاة  والكل كما يقال “ راكب رأسه “ ما سبب الإرباك للكثير من الجمهور والصحفيين كان التصارع على البروز واستقطاب الأضواء واضحا جدا بين جماعتين على الأقل، عندما سمعت عن هذه المظاهرة سمعت أنها شبابية وقد سمعت بعض النواب يصرحون بأنهم سيشاركون بصفتهم مواطنين وليسوا نوابا وهذا الكلام مأخوذ خيره كما يقال المهم ما رأيته ليس حركات شبابية بل كان بعض النواب هم من يقود وهم من يوجه وهم من يوعز بالحركة والوقوف ويحيط بهم عدد من الشباب يتلقفون الكلمات التي يقولونها فيرددونها بعدهم بصوت عال لتسمعها المجاميع وتتصرف بموجبها، حاول بعض الشباب المحبين للشهرة والراغبين بالظهور أمام عدسات الكاميرات التمرد على تعليمات بعض النواب ولكن لم يجدوا أذنا صاغية لهم وطالبهم الجمهور بترك مكبر الصوت، وكاد “بلطجية”بعض النواب أن يضربوا أحد الشباب لأنه طلب بصوت عال من النواب المتواجدين بأن يقدموا استقالاتهم كما وعدوا، وكان هذا الشاب المسكين يتوقع أنهم جادون في ذلك!, بدأت المظاهرة كما انتهت بدون فائدة تذكر وقد قام المتظاهرون بإحراق صور بعض الوزراء والنواب منهم على ما أذكر الوزير العفاسي والنائب حسين مزيد والنائب دليهي الهاجري والنائبة رولا دشتي وغيرهم وقد تفرق الحضور بعد انصراف النواب مباشرة، ويجب التنويه أن  وزارة الداخلية كانت متعاونة جدا وبشكل ملحوظ. 
 
قبل الختام
 
قام أحد النواب بمخاطبة الجماهير التي كانت تتجمع في مواقف مبنى البلدية وطالبهم بالتوجه إلى ساحة الصفاة وطالبهم باقتحامها وألهب حماسهم  وبعد ترك الجماهير وفي منتصف الطريق غير هذا النائب رأيه فجأة ! وطلب من الجماهير التوقف وإلغاء فكرة اقتحام ساحة الصفاة ! البعض تكلم عن صفقة باع النائب فيها المظاهرة وأهلها.
 
في الختام
 
طلب النائب مسلم البراك من اللواء مصطفى الشمالي إغلاق الطريق ويقصد شارع الخليج ! حتى يتيح للشباب التجمهر على راحتهم والاستماع لخطبته العصماء ولا أعلم إن كان من حق النائب مسلم أن يطلب مثل هذا الطلب ويعطل مصالح الناس الذين لا علاقة لهم بالمظاهرة أم كان يعتقد أن الشعب الكويتي كله سيشارك معه في مظاهرته !.

لا يوجد تصويت

10:43:44 ص

الأربعاء 24 - يناير - 2018 م الموافق 07 - جمادى الأولى - 1439 هـ

5477017

363